السبت، 17 نوفمبر، 2012

هل تعلم أو تعلمين ماهى لغة الحب الخاصة بشريكة أو شريك حياتك؟


هذا الموضوع تم نشره لأول مرة على مدونة (World Moms Blog ) وهو حصري لهذه المدونة بالغة الإنجليزية وهو بعنوان 

?EGYPT: Do you speak your partner’s love language



الحب عاطفة يحتاجها ويبحث عنها كل إنسان منذ الدقائق الأولى لحياته على الأرض. الأطفال لهم إحتياجات عاطفية أساسية لابد من توفيرها لهم حتى يكونوا أطفال أسوياء. إنهم يشعرون بقيمتهم ويستمدون تقديرهم لأنفسهم من الحب والتقدير الذين يحصلان عليهما من الآباء والعائلة والمجتمع بصفة عامة. حتى البالغين يحتاجون الإحساس بالحب والتقدير ليعيشوا حياة طبيعية وسوية وليشعروا بالسعادة والرضا.
 قرأت كتاب عنوانه: "لغات الحب الخمس: سر الحب الذي يدوم" للكاتب جاري تشابمن 
The 5 Love languages: The Secret to Love That Lasts by Garry Chapman ) وهو يتطرق للوسائل  المختلفة للتعبير عن الحب، وأحب أن أعرض الأفكار التي بهذا الكتاب في هذه المدونة لما وجدت فيها من فائدة كبيرة قد تغير حياة الكثيرين من الأزواج والزوجات. الأفكار التي بالكتاب توضح كيف يمكن لكل شخص أن يظهر حبه لشريك حياته بالطريقة الصحيحة التي تصل بهما للسعادة التي ينشدانها حيث أن هذا الكتاب قد كان له تأثير بالغ على حياة الكثيرين من الأزواج في العالم وقد تم ترجمته لأكثر من لغة. 

مؤلف الكتاب يعمل مستشار زواج (marriage counselor) منذ ثلاثون عاما وخلال هذه الفترة الطويلة لاحظ أن هناك خمس  وسائل وطرق للتعبير عن الحب أسماها لغات الحب. فملثما لايمكن للأفراد الذين يتحدثون لغات مختلفة التفاهم وبناء علاقات قوية فإن الأفراد الذين لايدركون ماهى لغة الحب الخاصة بهم أو بشريك حياتهم لن يمكنهم التفاهم والتواصل والوصول لبناء علاقة صحية وسعيدة مع شريك حياتهم. لذا فإن الأزواج يحتاجون أن يعرفوا لغة الحب الخاصة بشريك حياتهم ليوفُوا إحتياجاته من الحب.

كل منا لديه خزان للعاطفة (Emotional Tank) يمتلئ كلما حصلنا على إحتياجاتنا من الحب والعاطفة وكلما كان هذا المخزون من العاطفة كبير كلما كان إحساسنا بالسعادة والرضا في الحياة أكبر. تجربة الوقوع في الحب تدلل على ذلك، حيث أنه عند الوقوع في الحب (fall in love) يحصل الإنسان على مايحتاج من الإهتمام والرعاية و التقدير وكلمات الحب التي تملأ هذا الخزان وقد تفيض عن حاجته ولكن مع الوقت هذا المخزون يقل ويحتاج لمن يعوض هذا النقص فإن لم يحدث هذا التعويض تنفذ محتويات الخزان ويشعر الإنسان بنقص في إحساسه بأنه محبوب من شريكه، وهذا ما يحدث عادة بعد فترة من الزواج. العواطف الجياشة التي يشعر بها الإنسان عند الوقوع في الحب تكون كافية للوفاء بإحتياجات الطرف الآخر وعندما تنفذ تؤدي الى إحساس الطرف الآخر بأن الحب قد ضاع أو مات وقد يعيش لسنوات بهذه القناعة أو قد يبحث عن الحب لدى شريك آخر. كل ما حدث هو أن المخزون قد نفذ ولم يتم تعويض هذا النقص للمحافظة على مستوى المخزون العاطفي لدى الشريك.  والمشكلة هى أصلا أن كل طرف لايعرف ماهى لغة الحب الخاصة بشريكه ويستمر يعبر عن حبه بطريقته هو التي قد تكون مختلفة تماما عن لغة الحب الخاصة بشريكه فيشعرهذا الأخير بأنه غير محبوب. كما يشعر  الأول بالإحباط لأن جهوده للتعبير عن حبه لشريكه لاتجدي ولاتقابل بالتقدير،  بينما المشكلة الحقيقية تكمن في لغة التعبير فقط.
 كل منا قد يكون له أكثر من لغة للتعبير عن الحب ولكن توجد لغة هى الأساسية أو الرئيسية (Primary love language) وهى الأهم والتي يجب التركيز عليها لأنها تؤدي الى أفضل النتائج. وقد يحدث بعض التغيير الوقتي في بعض المواقف للغة الحب مثل في حالة المرأة التي أصبحت أم حديثا قد تقدر أعمال المساعدة أكثر من ذي قبل نظرا لكثرة أعبائها في هذه الفترة، أو الشخص الذي يمر بأزمة كفقد عزيز لديه قد يحتاج الى اللمس الجسدي (كالضم والعناق) أكثر من أى وقت آخر حتى لو كانت هذه ليست لغته الأساسية.

لغات الحب الخمس هى:
1- كلمات الإطراء والحب والمدح (Words of affirmations): المجاملات اللفظية وكلمات التقدير وسائل فعالة في التواصل والتعبير عن الحب. ويعبر عنها فى صورة عبارات مجاملة وتقدير بسيطة ومباشرة.

2- الهبات والهدايا (Gifts): الهبة هى شيئ يمكنك امساكه بيدك وقول "إنه يفكر بي" أو "إنها تذكرني" إنها رمز إنك موجود بعقل وقلب أحد وهى ليست بالضرورة غالية الثمن فقد يقوم الشخص بصنعها بنفسه. وجود الشخص بجانب شريكه في لحظة إحتياجه له هو هدية في حد ذاتها.

3- تقديم الخدمات والمساعدة (Acts of services): قد تكون هذه من أبسط اللغات لأن مجرد مساعدتك لشريكة حياتك في الأعمال المنزلية أو رعاية الأطفال وإنهاء بعض المشاوير لشريك حياتك كافي جدا له للتعبير عن حبك.

4- التلامس الجسدي (Physical touch) : للشخص الذي لغة الحب لديه هو التلامس الجسدي فإن الرسالة التي تصله بالحب أو الكره من اللمسة  أقوى بكثير من كلمة أحبك أو كلمة أكرهك.  فالعناق أو الضمة أو القبلة أو حتى الإمساك بيده كافية جدا له للتعبير عن الحب. ليس كل التلامس سيان بالنسبة لكل شخص بل كل له مايفضله ويمكنك معرفة ذلك من شريكك نفسه. التلامس الجسدي هنا ليس المقصود به العلاقة الخاصة وانما هو التلامس بصفة عامة وفي كل وقت.

5- الوقت الجيد (Quality time) : قضاء وقت جميل في حديث ممتع أو نزهة أو سهرة في مكان أو رحلة هو ماينشده هذا الشخص ليشعر بحب الطرف الآخر له ويؤدي الى زيادة مخزونه العاطفي وإحساسه بالسعادة.

ماسبق هو حصر للغات الحب المختلفة ولكن الصعوبة الحقيقية تكمن في معرفة لغة الحب الخاصة بك وبشريك حياتك. في الكتاب عرض الكاتب ثلاث طرق تساعد على معرفة لغة الحب وهى: 
  • ملاحظة ما هى شكوى شريكك المتكررة خلال الشهور والسنوات الماضية. فمثلا إذا كانت شريكتك تشكو من عدم مساعدتك لها في أعباء المنزل فيمكن أن تكون لغة الحب بالنسبة لها هى تقديم الخدمات والمساعدة وإن كان زوجك يحاول دائما أن يضع يده على شعرك أو ظهرك أو يمسك يدك فالإحتمال الأكبر أن لغة الحب لديه هى التلامس الجسدي. الزوجة التي تشكو أن زوجها لايكلمها ولايقضي معها وقتا كافيا غالبا هى تقدر لغة الوقت الجيد.
  • ملاحظة كيف يظهر شريكك حبه لك فذلك يعطي دلالة للغة الحب التي يقدرها هو وفي الأغلب إذا لجأت الى التعبير عن حبك له بنفس طريقته ستكون النتائج جيدة.
  •  الطريقة الأخيرة هى أن تجرب كل لغة من اللغات السابقة لمدة أسبوع وملاحظة النتائج وتأثير هذه اللغة على شريكك فاللغة التي ستؤتي أفضل النتائج في الغالب هى اللغة التي يحتاجها شريكك للتعبير عن حبك له.
وأخيرا ماذا لو كنت لاتعرف كيف تكلم شريكك بلغته؟ ماذا لوكنت لاتعلم كيف تكثر من كلمات الإطراء والمجاملة والحب؟ ماذا لوكنت قد نشأت في أسرة لم يكن التلامس الجسدي من أساليب التعبير عن الحب؟ كل ما عليك أن تتعلم لغة الحب الجديدة كما تتعلم أى لغة جديدة وتبدأ بتحدثها تدريجيا حتى تتقنها. حبك لشريك حياتك إختيار يمكنك أن تنفذه أو تتجاهله. سعادتك في علاقتك بشريكك تتوقف على مدى فهمك للغته ومدى قدرتك على توفير إحتياجاته العاطفية حتى تصبح حياتكما أسعد. إبدأ من اليوم في العمل على إكتشاف لغة الحب الخاصة بشريكك وتعلمها بالتدريج خطوة بخطوة. يمكنك الإستعانة به شخصيا في معرفة الوسيلة التي يفضلها للتعبير له عن حبك.  تذكر أن مشاعر الحب والسعادة التي ستغمر حياتكما سيكون لها تأثير إيجابي هائل على حياة أبنائكم وسلوكهم. الطفل يشعر بحب والديه له من خلال حبهما لبعضهما ومن خلال تعبيرهما لبعضهما عن هذا الحب. 

والآن هل يمكنك الآن، بعد قراءة هذا الموضوع، تحديد لغة الحب الخاصة بك وبشريك حياتك؟ هل هذا الموضوع يمكنه أن يحدث أى فرق في حياتك الزوجية وكيفية التواصل مع شريكك؟ يسعدني أن أتلقى تعليقاتكم ونتائج تجاربكم أو أى أسئلة متصلة هذا الموضوع.


هناك تعليقان (2):

  1. Good ideas for anyone unable to express his love

    ردحذف
    الردود
    1. الحب هو حب الخالق

      حذف